أخر الأخبار

أين هي الأسلحة النووية في العالم؟



وقد اوضح البنتاغون كيف يريد تجديد الترسانة النووية الامريكية وتطوير قنابل جديدة ذات غلة منخفضة ردا كبيرا على تهديد روسيا. 


الواقع تحقق من النظر في أين توجد الأسلحة النووية في العالم ومن يملكها. 


في حين أن المخزونات العالمية من الأسلحة النووية قد تقلصت بشكل ملحوظ منذ الحرب الباردة، هناك مئات من الرؤوس الحربية التي يمكن إطلاقها في وقت قصير، ويقول الخبراء إن كل دولة مسلحة نوويا تقوم بتحديث ترسانتها أو لديها خطط للقيام بذلك. 


الدول تبقي معظم تفاصيل أسلحتها النووية سرية، ولكن من المعروف أن تسعة بلدان تمتلك ما يقدر ب 9،000 الأسلحة النووية التي هي في الخدمة العسكرية. وهذه إما منتشرة - محمولة على صواريخ برية أو بحرية وتبقى في قواعد جوية - أو في التخزين. حوالي 1800 في حالة تأهب قصوى ويمكن إطلاقها مع القليل من التحذير. 


تمتلك الولايات المتحدة وروسيا الغالبية العظمى من الأسلحة النووية في العالم.


بما في ذلك الرؤوس الحربية المتقاعدة في انتظار تفكيكها، ويقال أن مجموع ما يقرب من 15،000، وفقا لمعهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام (سيبري). ويمثل هذا انخفاضا ملحوظا منذ الثمانينيات عندما وصل الرقم إلى ذروته عند نحو 000 70. 


لماذا هذه الدول فقط؟ ومنذ عام 1970 انضمت 190 دولة من بينها الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة وفرنسا والصين الى معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية. يذكر ان الهند واسرائيل وباكستان لم توقع على الاتفاق وان كوريا الشمالية غادرت البلاد فى عام 2003. وتعترف معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية بخمسة ولايات لها اسلحة نووية هى الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا والمملكة المتحدة والصين - وكلها اختبرت اسلحة نووية قبل دخول الاتفاقية حيز التنفيذ. 


بموجب هذه الاتفاقية، يجب ألا تحافظ هذه الدول على ترسانة إلى الأبد. 


المعاهدة تحظر على الدول غير المعترف بها تطوير أسلحة نووية. جنوب أفريقيا، ودول الاتحاد السوفياتي السابق وبيلاروس وكازاخستان وأوكرانيا التخلي عن كل منهم. 


هل تقدم البلدان تقدما في مجال نزع السلاح؟ وقالت نقابة العلماء الامريكيين ان الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا خفضت حجم مخزوناتها من الرؤوس الحربية وقيل ان اسرائيل وفرنسا لم تتغير نسبيا، ويعتقد ان الصين وباكستان والهند وكوريا الشمالية تنتج اكثر من ذلك. 


ولكن على أقل تقدير، يقول الخبراء إن كل دولة مسلحة نوويا لديها خطط لتحديث مخزونها النووي. 


التحديث يتعارض مع روح معاهدة عدم الانتشار، يقول شانون كيلي، رئيس مشروع سيبري النووي. 


تخطط المملكة المتحدة لتحل محل أسطولها من غواصات نووية مسلحة نووية، تحمل صواريخها النووية ترايدنت. وسيتم تخفيض الحجم الإجمالي لترسانه إلى ما لا يزيد عن 180 بحلول منتصف 2020. 


قد تنفق الولايات المتحدة أكثر من تريليون دولار (703 مليار جنيه استرليني) بحلول الأربعينيات من القرن العشرين على تطوير قدراتها النووية. ويمكن العثور على بعض الرؤوس الحربية الأمريكية حول أوروبا في بلجيكا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وتركيا التي تستضيف حوالي 150 رأسا حربيا بينها. 


أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية السادسة في سبتمبر / أيلول وما زالت لجنة التحكيم على ما إذا كان البرنامج النووي كيم جونغ أون قادر على ربط رأس حربي بصاروخ بعيد المدى. 


في الأشهر الأخيرة، أثبتت كوريا الشمالية أن لديها صواريخ متقدمة على نحو متزايد، والتي يقال أنها جلبت الولايات المتحدة في نطاق.

هل سيكون هناك في أي وقت مضى عالم خال من الأسلحة النووية؟ وقال باراك اوباما امام حشد من الالاف فى براغ انه بعد اشهر قليلة من رئاسته ستلتزم امريكا 'بالسعى من اجل السلام والامن لعالم خال من الاسلحة النووية'. ويبدو أن العالم قد ارتفع في يوليو / تموز 2017 عندما أيد أكثر من 100 دولة معاهدة الأمم المتحدة لحظر الأسلحة النووية تماما. 

وقعت عشرات الدول حتى الآن على الصك الملزم قانونا، وهو أول اتفاق من نوعه يحظر صراحة الأسلحة النووية. بيد أن الدول المسلحة نوويا قاطعت المفاوضات. 


المملكة المتحدة والولايات المتحدة يقولان إنهما لا ينويان الانضمام إلى المعاهدة لأنه يقوض معاهدة عدم الانتشار. كما فشلت دول الناتو المتحالفة في الاعتراف بالاتفاق الجديد. 


الحملة الدولية لإلغاء الأسلحة النووية (إيكان)، المنظمة وراء المعاهدة، منحت جائزة نوبل للسلام لعام 2017.

ليست هناك تعليقات

لا تنسى تعليق على اعجابك او رفضك لموضوع